2007-02-20

اعتقال الجنابي واغتصاب صابرين

قضية صابرين الجنابي، السيدة العراقية المغتصبة، مِثْل بلدها، والتي أثارتها وكالة أسيوشيتد برس ثم ‏قناة الجزيرة ومنها قناة العربية، بدأت تثير لدى المشككين فيها ردود فعل قد تتنامى مع الأيام... وحرصا ‏على الإسهام في إنارة ما خفي، يقدم إليكم جُحَا.كُمْ الخبر التالي الذي عثر عليه في موقع "القوات ‏المتعددة الجنسيات في العراق" (أي بتعبير أصدق "موقع قوات الاحتلال في العراق ")... وهو خبر ‏قد يقود من يهمه الأمر إلى الربط بين قضية اغتصاب صابرين الجنابي وبين عملية القبض قبل حوالي سنة على صالح ‏حسن لطيف الجنابي، الملقب بأبو صابرين. و الخبر جاء في بيان صحفي رقم
‏A060518c‏
كما يلي:‏
********************************
قوات الشرطة الخاصة تعتقل قائد خلية إرهابية ‏
رقم البيان الصحفي:
‏A060518c‏ ‏
التاريخ : 18 أيار 2006 ‏
بلد –العراق ‏
تمكنت مجموعة من قوات الشرطة الخاصة من إلقاء القبض على قائد خلية إرهابية خلال عملية دهم ‏قامت بها في وقت متأخر من مساء يوم السادس عشر من مايو/أيار الجاري مما أدى إلى تمزيق النشاط ‏الإرهابي في هذه المنطقة الخطرة. ‏
وقد قام أعضاء هذه المجموعة من قوات الشرطة الخاصة بهذه العملية في شرق الإسكندرية والتي ‏تهدف إلى إلقاء القبض على صالح حسن لطيف الجنابي والملقب بأبو صابرين. ‏
ويقوم الجنابي، وهو قائد خلية إرهابية، بالأشراف على عمليات عدد من الخلايا الإرهابية الأخرى. ‏وتعتبر خليته مسؤولة عن شبكة لتزوير الوثائق والأموال والقيام بهجمات بعبوات ناسفة في المنطقة ‏المذكورة. كما أن له علاقات مع قادة إرهابيين معروفين. ‏
ولم يصب أحد من أفراد المجموعة خلال تلك العملية.
(انتهى الخبر) ‏
‏******************************** ‏
هل تكون صابرين هي ابنة صالح الجنابي وبالتالي يكون اغتصابها انتقاما وتصفية حسابات عراقية-‏عراقية بتواطؤ أمريكي خفي؟ هل بعد أن اعتقل المحتلُ الأبَ (المفترض) جاء الأعمام لاغتصاب البنت؟
وهل يمكن لأي مغتصب (بكسر الصاد) من الذكور العرب (وقد سبق أيضا أن حصل ذلك في وضح ‏النهار وأمام الناس في إحدى شوارع القاهرة، قبل أشهر قليلة) أن ينتبه لحقيقة أنه حين يغتصب أنثى من ‏إناث بلده فهو ينتقم لنفسه من رجل السلطة الذي يغتصبه يوميا؟ وبالتالي يمكن وضع المتوالية التالية:‏
غاصب-مغتصب (محتل أجنبي-نظام طاغية) يغتصبً مغتصَب-مغتصِب (ذكر عربي) يغتصب بدوره ‏مغتصَبة (أنثى عربية).‏
يا له من تسلسل اغتصاب أو قل يا له من مسلسل رمضائي (بالهمزة والياء، وليس رمضاني)، نحياه ‏نحن العرب منذ اغتصاب فلسطين إلى آخر اغتصاب يجري في هذه اللحظة بالذات في مكان ما في هذا ‏الوطن العربي الممتد من "رباطنا" المقطوع إلى "مسقطنا" الأخلاقي... ‏
سحقا لنا ما أوسخنا، يا مظفر يا نواب...‏
جُحَا.كُمْ

هناك 9 تعليقات:

الهجـــوس يقول...

إنها علاقة غريبة تلك التي رسمت، ربما لم لا؟ و لكن أن يكون المُغتَصِب واعيا للتحليل النفسي وراء ما يفعل، لا أعتقد..
إنه تصرف لاواعي أساسا،

و في خبر آخر، مفجع أو مسر،

http://news.maktoob.com/?q=node/541982

adhm يقول...

وهل من المهم ان تكون صابرين ابنة لصالح الجنابى بالنسب
اليست هى ابنتة فى الوطن طالماحمل هو لواء الدفاع عنها هى حتى بدون ان تكون لة بها صلة القرابة
وهل من الضرورى ان يدافع المقاومين عن اهلهم بالنسب فقط
اوليس القياس يتسع حينها ليشمل كل من يحمل هما ووطنا بداخلة فهو من الاهل واقرب من النسب
قد تكون صابرين ابنة ابو صابرين او لاتكون
لكن ابو صابرين صار هو وصحبة من المقاومين ابا لكل صابرين وصارت هى ابنة لكل من مشى على الطريق المخضب بالدم والنار للتحرير من رجس الاحتلال

مراقب يقول...

ياسيدى
إسم صابرين الجنابى اسم مستعار اى لايوجد احدا اسمه صابرين الجنابى فمن اين جئت بتلك القصه الخائبه ..؟

Prometheus يقول...

اهلا بك يا عزيزي. لاحظت ان خبر القبض على الجنابي يعود الى حوالي عشرة اشهر مضت. ‏
ثم ان الجنابات عشيرة كبيرة ومتشعبة ويصعب فعلا تأكيد ان الجنابي هو والد الفتاة "المغتصبة". ‏
وعلى كل، لا استغرب ان تحدث مثل هذه الامور في العراق أي ان تغتصب النساء وحتى الرجال وان يقتل ‏الناس على الهوية الطائفية. ‏
لكني بصراحة لم استطع حتى الان تكوين رأي قاطع بشان قصة هذه الفتاة فهناك اراء كثيرة ومتضاربة وكل ‏طرف في العراق يحاول تشويه الطرف الاخر واستعداء الناس ضده. ‏
لكنني استغرب كثيرا ان يحظى هذا الخبر باهتمام قناتي الجزيرة والعربية فتعرضانه في صدر نشراتهما ‏الاخبارية مرات ومرات مع انهما تعرفان تمام المعرفة حساسية الاوضاع في العراق. ‏
ويبدو الا هم لفضائياتنا اليوم سوى صب المزيد من الزيت على نار الفتنة المشتعلة هناك وهذا امر غير مفهوم ‏ولا مبرر على الاطلاق.‏
تحياتي لك.‏

El Armouty يقول...

بعض النظر عن أن صابرين ابنة الجنابى الذى اُعتقل سابقاً أو لا المهم أن صابرين هذه امرأة عربية ترمز إلى ارضنا التى أُنتهكت وعرضنا الذى أُعتصب
عزيزى كلنا صابرين
فنحن شعوباً وافراد مغتصبون(اى تم اعتصابنا) من قبل جكامنا وهو ما شجع الإمريكان وغيرهم على اغتصابنا
وكما هو حال كل المغتصبات فإن عيوننا مكسورة ولا عزاء للشرف العربى
كلما أسمع حاكم عربى يتكلم عن الكرامة والشرف لا أعلم لماذا أتذكر فوراً الجملة التى كان يقولها توفيق الدقن فى أحد الأفلام والتى يقول فيها
يا آه يا آه أحلى من الشرف مفيش
على فكرة توفيق الدقن كان فى الفيلم يقوم بدور قواد

حسبنا الله ونعم الوكيل

محمد بن سالم يقول...

ياحبيبي محد يعرف من الصادق ومين

الكذاب..

مصطفى البقالي يقول...

لا حول و لا قوةالا بالله


شكرا صديقي جحا كم

و شكرا علئ زيارتكم لمدونتي المتواضعة

غير معرف يقول...

福~
「朵
語‧,最一件事,就。好,你西...............................................................................................................................-...相互
來到你身邊,以你曾經希望的方式回應你,許下,只是讓它發生,放下,才是讓它實現,你的心願使你懂得不能執著的奧秘

MUNAF يقول...

عُلم من أفراد في عشيرة الجنابات أن السيدة صابرين الجنابي والتي ادعت اغتصابها من قبل جنود عراقيين كانت تعمل كإحدى مساعدات منال يونس عبد الرزاق الأمينة العامة لاتحاد النساء البعثيات في نظام صدام حسين المقبور.

وقال هؤلاء أن صابرين خليل الجنابي كانت تعمل منسقة للنساء البعثيات في قاطع بغداد قبل سقوط النظام الديكتاتوري السابق وعملت كوصلة ارتباط بين النساء اللاتي لديهن استعداد للخدمة في حزب البعث المنحل والانضمام للفرقة الخاصة المسؤولة عن ترفيه الضباط البعثيين في الجيش العراقي السابق وكان يُطلق عليها تحديدا لقب " الماجدة صابرين".

وكشف مقربون لها في عشيرة الجنابات أن السيدة صابرين الجنابي كانت قبيل سقوط النظام البعثي تشارك في تنظيم نسائي خاص في حزب البعث مرتبط بسكرتارية القصر الجمهوري مباشرة وهو فرع من اتحاد النساء البعثيات والتي كانت تديرها منال يونس شخصيا.

وذكرت المعلومات أن صابرين الجنابي عمرها 23 عاما وليس كما ذكر 20 عام وهي ليست متزوجة ولا أولاد لها بل يتردد على منزلها في حي العدل رجال غرباء وبعضهم من جنسيات عربية الأمر الذي دعا قوات الأمن بتفتيشه بعد أن توافرت للأجهزة الأمنية معلومات استخبارية تفيد أن السيدة صابرين الجنابي تستقبل في بيتها مطلوبين وإرهابيين من ميليشيات عدنان الدليمي ومن جنسيات عربية أخرى.

وتوفرت معلومات مفادها أن عشيرة الجنابات أعربت عن امتعاضها من تصرفات وادعاءات صابرين الجنابي المشينة وجلبها للكثير من الأذى والضرر الاجتماعي لاسم عشيرة الجنابات الأمر الذي دعا العشيرة الى إجراء تحقيق فوري في هذه القضية لكشف الحقيقة كاملة وللوقوف على الجهة التي خططت وأخرجت هذه القضية بالشكل الفاضح الذي خرج به وأساء بشكل كبير لعشيرة الجنابات.